عداد متصفحي المدونة

الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

إذاعة صوت رومانيا العالمي




صوت رومانيا العالمي - ماضيه و حاضره :



أولى البرامج الإذاعية الرومانية الموجهة إلى الخارج كانت برامج موسيقية . حدث ذلك عام 1927 ، بمعنى أنها سبقت بعام واحد تأسيس شركة الإذاعة الوطنية الرومانية .
كان مقر المحطة الإذاعية التي بثت البرامج إلى الخارج يتكون من عمارة جميلة تقع في وسط العاصمة بوخارست ، احتضنت في ذلك الحين معهد الالكتروتيكنيك الجامعي و في مختبرات ذلك المعهد أقيمت عام 1927 محطة إذاعية التي كانت تبث برامجها على الموجة المتوسطة 280 مترا . و لم تكن تلك أولى التجارب الرومانية في البث الإذاعي ، حيث سبقتها تجربتان أخريان ، ألا أن هذه المحطة الإذاعية بادرت بتقديم الإعلانات بأربع لغات أجنبية هي : الرومانية و الفرنسية و الألمانية و الإيطالية ، و كانت قادرة على إيصال البرامج إلى بُعد ( ألف ) كيلومتر ، بحيث أصبح من الممكن التقاط برامجنا في أوروبا و الشرق الأوسط و نقل أصوات المغنين الاوبراليين والحفلات الموسيقية المقامة في العاصمة بوخارست من أول محطة إذاعية تبث حيا إلى الخارج . لم تكن هذه المحطة الإذاعية رسمية ، ولكنها استهدفت المستمع الأجنبي و أوصلت البث إليه. في البداية لم تكن للبث الإذاعي حدود ، ما عدا تلك التي فرضتها عليه قوة محطة البث .
لكن المستمعين لم ينعموا مدة طويلة بهذه الأوضاع ، لان الأنظمة التسلطية سرعان ما اكتشفت عملية التشويش . فلأول مرة قدم برنامج باللغة الرومانية بثا رسميا في الأول من نوفمبر - تشرين الثاني عام 1928 ، وكانت قدرة المحطة تصل الى 400 واط وطولها 401.6 مترا . وتم بث هذا البرنامج من مبنى شركة الإذاعة الرومانية المُقام فيه حاليا مبنى الإذاعة الرومانية العامة ، أي في شارع الجنرال " بيرتلو" بوسط العاصمة . في عام 1932 كانت قوة البث الإذاعي الروماني كبيرة بحيث وصلت الى نيوزيلاندا . وفي عام 1930 وجهت القنصلية الرومانية في فلسطين طلبا الى السلطات الرومانية ببث البرامج باللغة الفرنسية أيضا ، ليتمكن السكان المحليون فهمها . إلا أن أولى البرامج باللغات أجنبية فقد كانت في مطلع الثلاثيات من القرن العشرين ، وكان هدفها إطلاع السلك الدبلوماسي في رومانيا على مجريات الأمور في البلاد . وقدمت هذه البرامج اعتبارا من عام 1932 احتوت أيضا على نشرات الأخبار ، باللغتين الفرنسية والإنكليزية ، قبل ختام البث الإذاعي اليوم في منتصف الليل و لمدة ربع ساعة . أضيفت الى اللغتين الفرنسية و الإنكليزية - فيما بعد اللغتين الألمانية والإيطالية . و كانت النشرات الأخبارية توفر للمستمعين معلومات عامة عن الاقتصاد والثقافة و الثروات الطبيعية في البلاد .
في السنوات التي تلت ، زاد دور البرامج باللغات الأجنبية ، بعد ان اكتشفت رومانيا ، شأنها في ذلك شأن غيرها من البلدان ان البث الإذاعي يمكن ان يوفر لها وسيلة رائعة للترويج عن نفسها في العالم . وبادرت البلدان بتبادل البرامج بينها فقدمت الإذاعة الرومانية مقتطفات من قراءات في مؤلفات الكتاب الرومانيين الكبار مترجمة الى اللغات الأجنبية ، خاصة الفرنسة والإيطالية و الألمانية . و استغلت الإذاعة الرومانية فرصة التقاط برامجها في حوض البحر الأبيض المتوسط وفي ألمانيا، و في بلدان أخرى ، بل حتى في قارة أوستراليا ، فاستحدثت برنامجا جديدا أطلق عليه أسم " من اجل اطلاع الدول الأجنبية " وقدم البرنامج مرتين في أسبوع ، باللغتين الفرنسية والألمانية . وكان البرنامج يحوي محاضرات حول الحياة والنشاطات الفنية في البلاد وإمكانياتها الاقتصادية و السياحية . فألقى البروفيسور " آليكساندرو بوسويوجيانو " أول محاضرة باللغة الفرنسية في الحادي والعشرين من مارس \ آذار عام 1933 ، كان موضوعها يدور حول الحياة الفنية في ورمانيا ، وتلاه في الرابع والعشرين من الشهر نفسه الناقد الأدبي " باول زاريفوبول" بمحاضرة حول الحياة الأدبية في رومانيا ، ثم أُلقيت محاضرات تناولت مواضيع متنوعة منها : مؤلفات شاعر رومانيا الأكبر " ميهائي ايمينيسكو " و رواية " الثورة " للكاتب " ليفيو ريبريانو " و المعالم البيزنطينية الموجودة في رومانيا ووصفت المناظر الطبيعية في رومانيا و الشعر الشعبي و محطات الاستحمام و أنباء اقتصادية و مسرحية و الفنون التشكيلية و القصور الملكية و العاصمة بوخارست و تضاريس رومانيا .
و يبدو أن أول رسالة وصلت الى الإذاعة الرومانية الموجهة الى الخارج كانت من مصر ، لكنها لم يُحتفَظ بها ، و في شهر أغسطس \ آب عام 1933 تلقت الإذاعة رسالة ثانية من مواطن في اسكتلاندا قال فيها إنه أستقبل جيدا البث الإذاعي الروماني . و في عام 1934 وصلت رسالة من إيطاليا ، من أحد هواة الموسيقى الاوبرالية الذي اعجب بأداء المغنين الاوبراليين الرومانيين . في الثاني عشر من فبراير \ شباط عام 1939 أطلق برنامج آخر عن رومانيا ، استهدف الولايات المتحدة وذلك توطئة لمشاركة رومانيا في معرض نيو يورك الدولي . وبالفعل فقد التقطت الإذاعة الرومانية باللغة الإنكليزية لأول مرة في الولايات المتحدة في شهر فبراير - شباط عام 1939 و يعتبر ذلك التاريخ بداية الاستماع الى البرامج الرومانية في القارة الأمريكية . تعاون بين الإذاعة و الحكومة خدمة لمصلحة الدولة كانت الإذاعة الرومانية شركة مختلطة ، 40 في المئة من اسهما - كان رأسمالا خاصا و 60 في المئة رأسمال حكومي . واتخذ مجلس الادارة جميع القرارات الهامة أخذا في اعتبار مصالح الدولة ، من بينها القرار ببدء البث الإذاعي بلغات أجنبية من اجل تقديم الوقائع اليومية وإيصال الثقافة الرومانية الى الخارج . واحتلت البرامج الموجهة الى الخارج مكانا هاما نسبيا في جدول برامج الاذاعة الرومانية . وفي الفترة ما قبل الحرب العالمية الثانية كانت هذه البرامج متنوعة ، ولدى اندلاع الحرب اكتسبت البرامج صبغة دعائية واضحة . نشاط المحررين اقتدت الإذاعة الرومانية في اختيار مواضيع البرامج الموجهة الى الخارج ببرامج أخرى قدمتها إذاعات أخرى ، خاصة باللغتين الفرنسية و الإنجليزية . ولم تكن هذه البرامج مجرد ترجمة للبرامج التي قُدمت باللغة الرومانية للمستمعين في داخل البلاد ، وإنما ساهم فيها المحررون العاملون فيها مساهمة خاصة بتقديم خلاصة الأخبار السياسية و الاقتصادية و الرياضية وأنباء تخص علاقات رومانيا مع بلدان أجنبية و فعاليات ثقافية استضافتها رومانيا . البرامج بُثت على الموجات المتوسطة ، ما جعل من الصعب التقاطها . ثم تحسنت ظروف استقبالها بعد بدء العمل بالموجات القصيرة. فقبل الحرب العالمية الثانية كانت محطة البث الإذاعي للبرامج الموجهة الى الخارج موجودة في شمال بخارست و كانت تبث على موجة 34.2 مترا ، ألا أن قوة البث كانت ضعيفة نسبيا ، فلم تغطي القارة الأوروبية برمتها ، لكنها التُقِطت بصورة جيدة في منطقة البلقان و الشرق الأوسط .



الإذاعة أيام الحرب العالمية الثانية :



تسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية في القرن الماضي في زيادة أهمية البرامج الموجهة إلى الخارج فمددت لفترة أطول و تنوعت من حيث المعلومات المقدمة . فبالإضافة إلى البرامج المقدمة باللغات الفرنسية والإنكليزية والألمانية والإيطالية ، بُدأ في تقديم برامج باللغات اليونانية و التركية و الصربية و الروسية وفي نهاية الحرب الكونية أضيفت اللغة الأوكرانية أيضا . وكانت البرامج دعائية استهدفت دعم رومانيا في حربها ضد الاتحاد السوفيتي إلى جانب ألمانيا النازية .
في الثالث و العشرين من أغسطس \ آب عام 1944 فصمت رومانيا تحالفها مع ألمانيا النازية و انضمت إلى معسكر الحلفاء. و في نهاية العام نفسه أنشئت إذاعة " داجيا الرومانية " التي قدمت برامج في خمس لغات هي : الإنكليزية و الروسية و الفرنسية و المجرية و الألمانية . وكان الهدف منها الترويج للانضمام رومانيا إلى معسكر الحلفاء و تقديم الجهود التي بذلتها من اجل الإعمار الاقتصادي و إشاعة الديمقراطية. كان مبنى الإذاعة قد دمر أبان الحرب، فانتقلت مكاتب الإذاعة بشكل مؤقت إلى مبنى مدرسة ثانوية على مقربة منها.



الإذاعة إبان فترة الحرب الباردة:



بعد تنصيب حكومة شيوعية و تحويل رومانيا إلى دولة دارت في فلك الاتحاد السوفيتي، أصبحت البرامج الموجهة إلى الخارج وسيلة للدعاية الشيوعية، دون التغاضي عن البرامج الثقافية و الرياضية.



الإذاعة الموجهة الى الخارج :



إبان الحكم الشيوعي في العاشر من يوليو \ تموز عام 1950 قدمت الإذاعة الرومانية أول برنامج باللغة الرومانية موجه الى الخارج عبر الموجات القصيرة . و كانت البرامج باللغة الرومانية موجهة أما الى الولايات المتحدة ، حيث تقيم جالية رومانية هامة و أيضا الى دول أوروبا الغربية . وكانت هذه البرامج تسعى الى تشويه الوقائع و تقديم صورة جميلة عن رومانيا . و كان خيرة الصحفيين والمذيعين يعملون في إعداد هذه البرامج ، بهدف إقناع الرومانيين المنفيين بان الحياة في وطنهم الأم شهدت انعطافا نحو الأفضل و من المناسب لهم التقارب من السلطات الرومانية . والى جانب البرامج باللغة الرومانية التي أنشئ من اجلها قسم خاص أطلق عليه اسم "صوت الوطن " - تطورت أقسام أخرى ، خاصة الإنكليزي ، الذي سعى الإذاعيون العاملون فيه الى تقديم صورة دولة ترعى الثقافة و الفن و تحترم آراء الآخرين المُخالفة و ذلك من خلال إجراء مقابلات مع شخصيات بارزة في عالمي السياسة و الفن . وأثناء تواجد القوات السوفيتية في أراضى رومانيا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ، بادرت الإذاعة بتقديم برامج باللغة الرومانية من اجل الجنود السوفيت . وبعد انسحاب القوات السوفيتية عام 1958 ، باشرت الإذاعة الرومانية بتبادل البرامج مع إذاعة موسكو ، شأنها في ذلك شأن جميع الدول الشيوعية الأخرى . وفي عام 1975 تأسس القسم الروسي في إطار دائرة البرامج الموجهة الى الخارج . و كانت رومانيا أول دولة عضو في معاهدة وارشو بادرت بتقديم برامج باللغة الروسية تصل الى المستمع الروسي مباشرة ، دون رقابة موسكو ، وكان ذلك دليلا على أن رومانيا بدأت تنأ بنفسها عن الاتحاد السوفيتي . وعلى مر السنين أنشئت أقسام أخرى ، منها الألماني و اليوناني والإيطالي و البرتغالي والإسباني و الصربي و التركي و الفارس أما القسم العربي فبدأ يبث برامجه في الخامس من أبريل - نيسان عام 1961 لمدة نصف ساعة على فترتين في اليوم .
مع مرور الوقت ، تطورت البرامج وتنوعت و زادت مدتها إلى ساعتين في اليوم . كما أزداد عدد المستمعين و مساهمة أعضاء القسم الخاصة في إعداد البرامج ، لتستجيب وأذواق المستمعين و رغباتهم .



البرامج الموجهة إلى الخارج :



بعد انهيار النظام الشيوعي تحولت دائرة البرامج الموجهة إلى الخارج إلى إذاعة (صوت رومانيا العالمي ) و أصبح الهدف منها اقتراب البلاد من الديمقراطيات المتطورة و أعادتها إلى أحضان أوروبا التي فصلت عنها و مد جسور بينها و بين الرومانيين المهاجرين . و هناك ثلاث محطات :
الأولى - مخصصة للرومانيين المهاجرين.
الثانية - المسماة بالإذاعة المفتوحة إلى جميع أنحاء العالم - و هي التي تبث البرامج بلغات أجنبية / العربية و الصينية والإنجليزية و الفرنسية والألمانية والإيطالية والبرتغالية والإسبانية.
الثالثة - جسور إذاعية - وهي المحطة المخصصة للدول المجاورة لرومانيا و التي تبث برامجها باللغة البلغارية والمجرية والأوكرانية و اليونانية و التركية و الصربية و الروسية و الرومانية المقدونية .



برامج جديدة و أصدقاء جدد :



بعد عام 1990 باشر صوت رومانيا العالمي بتأسيس أقسام جديدة تبث بلغات أجنبية ، وجاء في طليعتها قسم باللهجة الرومانية المقدونية من أجل الرومانيين المقدونيين الذين يعيشون في منطقة البلقان ، لإعادة عرى الصداقة بينهم و بين رومانيا . في مطلع التسعينات من القرن الماضي مرت العلاقات بين رومانيا و المجر بمرحلة من الفتور و كان عليهما أن يبذلا جهودا مشتركة من اجل إرساء أسس جديدة لعلاقاتهما القديمة التي شهدت أكثر من مرة تصعيدا خطيرا. و لكن انضمام البلدين إلى الحلف الأطلسي و المساعي المشتركة التي تبذلانها من أجل التكامل الأوروبي قضت على التوتر و الخلافات. وبعد أن استحدثت البرامج باللغة المجرية عام 1993، أغلق القسم المجري بصوت رومانيا العالمي عام 2004، شأنها في ذلك شأن البرامج باللغة البلغارية. و في الأول من أكتوبر- كانون الأول عام 1999 بدأ القسم الصيني في صوت رومانيا العالمي يبث برامجه لمدة نصف ساعة مرتين في اليوم.



صوت رومانيا العالمي - اليوم و غدا :



في عام 2004 أعادت الإذاعة الرومانية النظر في هيكل دائرة البرامج الموجهة إلى الخارج -صوت رومانيا العالمي. فأصبحت فيها محطتان :
الأولى - تبث برامج باللغة الرومانية على مدار الساعة و برامج باللهجة الرومانية - المقدونية .
الثانية - تبث برامج في عشر لغات أجنبية هي : العربية و الصينية و الإنكليزية و الفرنسية والألمانية والإيطالية و الصربية و الإسبانية و الروسية والأوكرانية .
كما أنشئت مجموعة عمل لوضع برامج تبث عن طريق شبكة الانترنيت و ممارسة التعاون مع إذاعات أخرى . أما البث الإذاعي فتنقله المحطات التقليدية بالموجات القصيرة و شبكة الانترنيت والقمر الصناعي -هوت بيرد - للقارة الأوروبية وحوض البحر الأبيض المتوسط . واعتبارا من الأول من يناير \ كانون الثاني عام 2004 يعاد بث البرامج باللغات الإنكليزية و الفرنسية والألمانية والروسية والرومانية عن طريق شبكة WRN الدولية، بما في ذلك على الموجات المتوسطة و FM و الهاتف المحمول. كما شرعت الإذاعة في تطوير حوارها مع المستمعين عن طريق موقعها على شبكة الانترنيت.



الرؤية...المهمة...القيم و المبادئ :



الرؤية :
نريد أن نكون وسيلة الأعلام الأكثر مصداقية و فعالية المهمة :


نبث برامج ونتاجات إخبارية وثقافية وتربوية وترفيهية لجميع فئات المستمعين ونخدم المصلحة العامة فقط ونبدع قيما عامة ذات أهمية بالنسبة للمجتمع الروماني .
على الصعيد الديمقراطي: نحفز الروح المدنية والنقاش والمشاركة في الحياة العامة.


على الصعيد التربوي : نساهم في تربية المستمعين .


على الصعيد الثقافي : ننتهج تنوع الثقافة الرومانية والعالمية.


على الصعيد الاجتماعي : نساهم في تعزيز روح التناسق والتضامن الاجتماعي.


على الصعيد القومي : ننتهج الهوية القومية على خلفية التنوع الذي يتميز به عالمنا المعاصر ونحن أهم مصدر للأخبار حول في داخل رومانيا وخارجها .

قيمنا :



المصداقية:-






نعمل على إطلاع المستمعين بطريقة صحيحة و غير منحازة و متزنة.


- نضع ثقة المستمعين في مركز اهتماماتنا.


- نرفض أية علاقة بأشخاص أو جماعات ذات مصالح من شأنها المس بمصداقية منظمتنا.


- نقدم للمستمعين معلومات مهمة بعد التأكد من صحتها وفقا للمواصفات المهنية.


- نمارس مهنتنا باحترام أصولها و بحسن نية ونعترف بأخطائنا إن ارتكبناها ونعمل على تصحيحها.


- نحن مراقبون ولسنا أطراف جدل أو عمليات من شأنها إثارة الجدل.

النوعية :-






الاحتراف والموهبة والأصالة هي ضمانات نوعية عملنا .


- نقوم باختيار العاملين على أساس المواصفات المهنية الدقيقة ونضمن لهم الإطار اللازم لتطوير مسيرتهم المهنية .


- نعترف بالعمل القيّم والموهبة والإبداعية والتوفيق ونكافئها


- نعاقب بلا تردد الأداء الضعيف والتصرف غير اللائق بالنسبة لمنظمتنا .


- نقوم برفع مستوانا المهني باستمرار .- نعتبر أداء كل فرد فينا حاسم بالنسبة لتأدية منظمتنا جمعاء .


- نتحمل المسؤولية المترتبة على عملنا ونتائجها وعواقب نشاطنا المهني .

الاستقلالية :






-إننا خدمة عامة ذات الاهتمام الوطني ، مستقلة وبعيدة عن المصالح السياسية والاقتصادية وغيرها


- نرد على أية محاولة للتدخل أو ممارسة الضغوط بطريقة قانونية والمصلحة العامة .


- نتولى دور المنتدى في طرح ومناقشة القضايا ذات الاهتمام العام ونعمل على تسهيل تعددية الآراء و التعبير الحر عن وجهات النظر.


- نحرص في جميع أعمالنا البقاء مستقلين وغير منحازين بغض النظر عن آرائنا ومصالحنا الشخصية.


- في حال ظهور مصالح متناقضة أثناء ممارستنا المهنية نقوم بإبلاغ المنظمة به .

المسؤولية :






- نعتبر أنفسنا مسؤولين إزاء مستمعينا من خلال جميع ما نقوم به أثناء ممارسة مهنتنا .


- نعرض إنتاجنا للمستمعين من خلال كافة الوسائل والتكنولوجيات الموجودة .


- نريد أن نتواجد في منازل جميع سكان رومانيا بأكثر ما يمكن من برامج إذاعية وإنتاج ثقافي خاص بنا.


- في أدائنا لمهمتنا نستخدم الأموال العامة بمسؤولية و فعالية .- نحاول باستمرار الاطلاع على أجندة المستمعين و وضعها في الاعتبار .


- نستمع إلى آراء المستمعين و نتعامل بها بكل احترام.


- للجمهور أصوات متعددة أما دورنا فيكمن في إعطائها الفرصة لنقل رسالتها.






العنوان البريدي :



Radio Romamia International
Service Arabe
Rue du Général Berthelot
BP 111
RO- 010171 Bucarest
Roumanie

الهاتف :



213190562 40 00

الموقع على الانترنت :


http://www.rri.ro/index2.shtml?lang=3

البريد الالكتروني:


ليست هناك تعليقات: